الأخبار العاجلة:
مراسلة الأخبار الحربية: العتاد الذي تم تسليمه ناقلات جند بريطانية الصنع وفوزديكا وعربات بي أم بي وعدد من الأسلحة الرشاشة والمتوسطة مراسلة الأخبار الحربية: العتاد الذي تم تسليمه ناقلات جند بريطانية الصنع وفوزديكا وعربات بي أم بي وعدد من الأسلحة الرشاشة والمتوسطة مراسلة الاخبار الحربية: المسلحون في منطقة درعا البلد يواصلون تسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للجيش العربي السوري في سياق الاتفاق الذي تم التوصل اليه الاربعاء الماضي مراسلة الاخبار الحربية: المسلحون في منطقة درعا البلد يواصلون تسليم اسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للجيش العربي السوري في سياق الاتفاق الذي تم التوصل اليه الاربعاء الماضي مراسل الاخبار الحربي بريف دير الزور: الجهات المختصة تعثر خلال تمشيطها بلدة حسرات بريف البوكمال الغربي على مستودع أسحلة وذخيرة غربية المنشأ مراسل الاخبار الحربي بريف دير الزور: الجهات المختصة تعثر خلال تمشيطها بلدة حسرات بريف البوكمال الغربي على مستودع أسحلة وذخيرة غربية المنشأ مراسل الاخبار الحربي من درعا: إزالة السواتر الترابية التي أقامتها المجموعات الإرهابية على الطريق الدولي الواصل بين الجمرك القديم في درعا البلد والحدود الأردنية مراسل الاخبار الحربي من درعا: إزالة السواتر الترابية التي أقامتها المجموعات الإرهابية على الطريق الدولي الواصل بين الجمرك القديم في درعا البلد والحدود الأردنية مراسلة الأخبار الحربية: الجيش العربي السوري يدخل بلدة انخل في ريف درعا بعد اتمام اتفاق التسوية وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط مراسلة الأخبار الحربية: الجيش العربي السوري يدخل بلدة انخل في ريف درعا بعد اتمام اتفاق التسوية وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط مراسل الأخبار الحربي : الجهات المختصة تضبط خلال تمشيط بلدة عقرب بريف حماة كمية من الأسلحة والذخيرة بينها قناصات غربية الصنع مراسل الأخبار الحربي : الجهات المختصة تضبط خلال تمشيط بلدة عقرب بريف حماة كمية من الأسلحة والذخيرة بينها قناصات غربية الصنع محافظ درعا: تم تحرير 80 بالمئة من مدينة درعا إما بالعمليات العسكرية للجيش العربي السوري أو عن طريق المصالحات محافظ درعا: تم تحرير 80 بالمئة من مدينة درعا إما بالعمليات العسكرية للجيش العربي السوري أو عن طريق المصالحات مراسلة الأخبار: عودة المئات من العائلات المهجرة إلى داعل وابطع بعد فتح الطريق بين مدينتي داعل و طفس بريف درعا مراسلة الأخبار: عودة المئات من العائلات المهجرة إلى داعل وابطع بعد فتح الطريق بين مدينتي داعل و طفس بريف درعا مراسل الأخبار في القنيطرة : وقوع إصابات بين المدنيين جراء استمرار المجموعات الإرهابية باعتداءاتها على مدينة البعث بالقذائف مراسل الأخبار في القنيطرة : وقوع إصابات بين المدنيين جراء استمرار المجموعات الإرهابية باعتداءاتها على مدينة البعث بالقذائف مراسل الأخبار الحربي : رفع علم الجمهورية العربية السورية على معبر نصيب الحدودي مع الاردن في ريف درعا مراسل الأخبار الحربي : رفع علم الجمهورية العربية السورية على معبر نصيب الحدودي مع الاردن في ريف درعا

رأي
حجم الخط A A A
ترامب يثبت انه ليس غبياً في سورية
ترامب يثبت انه ليس غبياً في سورية

الـكـاتـب : طـونـي خـوري

من النادر الا يتحدث اثنان في اي بلد في العالم عن الرئيس الاميركي ​دونالد ترامب​، دون ان يتفقا على ان قراراته غير عادية، وغامضة، ولا يمكن توقعها... ومن النادر ايضاً الا يتفق الاثنان على ان ترامب هو رجل اعمال ناجح، ويعرف من اين يحصد الاموال دون ان يعني ذلك بالضرورة انه رجل سياسي ناجح.

السبب وراء هذه المقدمة الصغيرة، هو القرار الذي اعلنه ترامب حول الوجود العسكري الاميركي في ​سورية​، حيث قال انه يرغب في انهائه واعادة الجنود الاميركيين الى بلادهم، ثم ما لبث ان استطرد باضافة شرط اساسي على بقاء هذه ​القوات​ هناك مفاده ان على ​السعودية​ ان تتحمل التكاليف.

لم يكن ترامب يكذب في ما خص الاموال، فخلال حملته الانتخابية كان واضحاً بأن على ​الدول العربية​ وتحديداً السعودية، ان تدفع لقاء الحصول على الامن، وهذا ما ردّده بالامس بشكل شفاف وواضح. ويمكن القول بموضوعية، ان الرئيس الاميركي الحالي اثبت انه عندما تتعلق الامور بالاموال والاعمال، فهو ليس بغبي، وقد يكون تعمد الحديث عن سحب القوات الاميركية من سورية، كي يحصل على مراده بعدم تحمل التكاليف.

في الواقع، لم يكن من المنطقي كلام ترامب عن سحب القوات الاميركية، فهو اجرى تغييراته في ​الحكومة​ و​الادارة الاميركية​ كما يشاء، وبالتالي فإن الفريق المحيط به اصبح بشكل شبه تام، ملائماً لافكاره ورؤيته، فلماذا المخاطرة بالاطاحة بالفريق اللصيق الذي يتناغم معه، خصوصاً في ​وزارة الدفاع​ والقوات المسلحة الاميركية؟ ومن المعلوم ان توجهات ​البنتاغون​ وكبار القادة الاميركيين، تصب في خانة بقاء القوات الاميركية في سوريا، لان شبح الانسحاب من ​العراق​ وما خلّفه من نتائج كارثية، لا يزال يخيّم على ​واشنطن​. اضافة الى ذلك، لا يقوم الاميركيون بدور قتالي بارز في سورية، بل هم اشبه بالمستشارين ويتفادون قدر الامكان المواجهات القتالية المباشرة كي لا تقع خسائر بشرية يدفع ثمنها ترامب وادارته في ​الولايات المتحدة​. كلام الرئيس الاميركي عن الرغبة في سحب القوات الاميركية، يصب ايضا في خانة استعادة بعض الثقة الشعبية، اذ لا يحتاج الامر الى الكثير من التفكير لمعرفة توجهات الشعب الاميركي المؤيد بقوة لعودة الجنود وعدم خسارة اي منهم خارج اميركا، وهو ما كان واضحاً عند انتشار خبر وفاة جندي اميركي في منبج ولو ان العملية التي قتل فيها كانت أمنيّة وليست عسكرية.

وبالتالي، فإن ما حصده الرئيس الاميركي بموقفه هذا، لا خسارة فيه ان على الصعيد المادي والاقتصادي، او على الصعيد الشعبي. وفي الواقع، فإنه لا يمكن للاميركيين القول إنهم يعتقدون فعلاً ان التواجد الاميركي المتواضع يغيّر الواقع على الارض السوريّة، او يفرض اموراً بالقوة، لان الحضور الميداني الروسي والايراني والتركي اكبر من ان يقبل بفرض واقع لا ترغبه الدول الثلاث، كما أن لا رغبة اميركية كما اشرنا في خوض مواجهات قتالية مباشرة أكان مع تنظيم "داعش" الارهابي او مع ميليشيات وقوات نظامية. ووفقاً لهذه النظرية، فإن البقاء الاميركي في سوريا غير ضروري كما كان يفرضه البقاء في العراق، لان المعطيات مغايرة تماماً، ففي سورية بقي النظام قائماً، ولو ان سلطته ونفوذه تراجعا، كما ان القوات العسكرية الموجودة على الارض لمقاومة التنظيمات الارهابية اثبتت فاعليتها وقوتها، وقدرتها بالحفاظ على الصورة المطلوبة لعدم الانهيار كما حصل في العراق.

ربح ترامب رهانه على تمويل الوجود الاميركي في سورية، والذي سيبقى معنوياً اكثر منه قتالياً، وجسّد من جديد شخصيته الناجحة كرجل اعمال اكثر منه كرئيس دولة عظمى، ولكن يبقى السؤال الاكبر والغامض: من سيموّل كلفة ارسال الحرس الوطني الى الحدود مع ​المكسيك​؟.

 




أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016