الأخبار العاجلة:
الدفاع الروسية : سورية طالبت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال خبراء لكن المنظمة رفضت بمزاعم انعدام الظروف الآمنة لعمل الخبراء الدفاع الروسية : سورية طالبت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إرسال خبراء لكن المنظمة رفضت بمزاعم انعدام الظروف الآمنة لعمل الخبراء الدفاع الروسية : لم تكشف آثار مواد سامة في أجساد المتعرضين للهجمات الكيميائية المزعومة في سورية الدفاع الروسية : لم تكشف آثار مواد سامة في أجساد المتعرضين للهجمات الكيميائية المزعومة في سورية الدفاع الروسية : عناصر الخوذ البيضاء استخدموا نفس الخليط الكيميائي المستخدم في كل حالات الاستفزاز التي حصلت في سورية حيث كشفت التحاليل الطبية عن عدم وجود أي مواد كيميائية في دم الضحايا الدفاع الروسية : عناصر الخوذ البيضاء استخدموا نفس الخليط الكيميائي المستخدم في كل حالات الاستفزاز التي حصلت في سورية حيث كشفت التحاليل الطبية عن عدم وجود أي مواد كيميائية في دم الضحايا الدفاع الروسية:الجانب الروسي قام بالتحليل الدقيق والمفصل حول ماجرى في دوما لكن لم يكن هناك استخدام حقيقي للسلاح الكيميائي الدفاع الروسية:الجانب الروسي قام بالتحليل الدقيق والمفصل حول ماجرى في دوما لكن لم يكن هناك استخدام حقيقي للسلاح الكيميائي الدفاع الروسية : عناصر الخوذ البيضاء وضعوا المواد الكيميائية قبل فترة من الهجوم المزعوم في خان شيخون الدفاع الروسية : عناصر الخوذ البيضاء وضعوا المواد الكيميائية قبل فترة من الهجوم المزعوم في خان شيخون الدفاع الروسية: الدول الغربية اعتمدت على رواية منظمة الخوذ البيضاء التي تنتمي الى التنظيمات الإرهابية مثل "جبهة النصرة "لتحقيق بحوادث الكيميائي الدفاع الروسية: الدول الغربية اعتمدت على رواية منظمة الخوذ البيضاء التي تنتمي الى التنظيمات الإرهابية مثل الدفاع الروسية: فرنسا وبريطانيا تحاولان خداع الرأي العام بشأن استخدام الاسلحة الكيميائية الدفاع الروسية: فرنسا وبريطانيا تحاولان خداع الرأي العام بشأن استخدام الاسلحة الكيميائية زاخاروفا: سنكشف المعدات والحقائق بشأن قضية استخدام الكيميائي في سورية زاخاروفا: سنكشف المعدات والحقائق بشأن قضية استخدام الكيميائي في سورية زاخاروفا: المعدات والاجهزة المستخدمة في السلاح الكيميائي في سورية وصلت إلى الإرهابيين من أوروبا زاخاروفا: المعدات والاجهزة المستخدمة في السلاح الكيميائي في سورية وصلت إلى الإرهابيين من أوروبا لافروف : نحن لانثق بأي معلومات تصدر من تقارير الامم المتحدة بشأن الاوضاع في سورية لأنها تعتمد على لجان لم تجري تحقيقات على الأرض لافروف : نحن لانثق بأي معلومات تصدر من تقارير الامم المتحدة بشأن الاوضاع في سورية لأنها تعتمد على لجان لم تجري تحقيقات على الأرض

محلي
حجم الخط A A A
الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب: رسالة تضامن مع المثقف السوري
الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب: رسالة تضامن مع المثقف السوري

بدأت في دمشق اليوم أعمال الاجتماع الدوري للمكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بمشاركة وفود من 15 دولة عربية إضافة إلى سورية وذلك في قاعة أمية بفندق الشام.

وتضم الوفود المشاركة باحثين وشعراء يمثلون اتحادات وروابط وأسرا وجمعيات أدبية عربية سيقدمون نتاجاتهم الفكرية والإبداعية خلال يومين في ندوة بعنوان “ثقافة التنوير.. تحديات الراهن والمستقبل” ولقاء شعري بمشاركة 22 شاعرا وشاعرة.

وقال الدكتور نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية مساعد الامين العام لاتحاد الادباء والكتاب العرب في كلمة له خلال افتتاح الاجتماع: إن “دمشق التي تحتضن اليوم هذا الاجتماع هي نفسها التي تأبدت في التاريخ بأنها مهوى أفئدة العرب وهي قلب العروبة النابض التي على الرغم مما أصاب العرب والعروبة من العصف والخسف ظلت تعطي للعروبة شكلها وبأرضها تتشكل الأحقاب كما قال شاعرها القباني”.

وأضاف الصالح: “دمشق تدافع عن العرب جميعا ضد إرادات الشر بيد وتصوغ الحياة بالثانية” كما كانت على الدوام مؤكدا أن سورية طوال سبع سنوات تقاوم مخططات الموت والخراب وتدفع عن نفسها وعن العرب والإنسانية جمعاء وحش الإرهاب والتكفير والظلام ووحشية القطب الواحد وهمجيته.

وأعرب رئيس اتحاد الكتاب عن أمله بأن يكون هذا الاجتماع “منعطفا حقيقيا في مسيرة الاتحاد العام للأدباء العرب بجمع شمل المثقفين العرب تحت راية الكلمة السواء وتوحيد الصف الثقافي العربي وتشكيل جبهة مقاومة لمختلف أشكال التجزئة والاستتباع والاستلاب والإرهاب والفكر التكفيري ومختلف أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال الاسرائيلي لأن ما يتربص بالأمة يستوجب إخلاص الأديب العربي لضميره وطهارته من الاستتباع لمشعلي الفتن وتجار الخرائب” مقترحا على المشاركين أن يكون شعار هذا الاجتماع “الكلمة من أجل فلسطين..كل فلسطين”.

بدوره قال مراد السوداني الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب الفلسطينيين في كلمة باسم الوفود المشاركة: إن “دمشق صوت الحق والحقيقة بعمق وبصدق، طوبى لها في هذه اللحظة الغامرة وهي تجمع المثقفين والادباء العرب لتضيء بما يليق بسيرتها وإرثها المجيدين”.

وأضاف السوداني: “ها هي دمشق تنفض عن جسدها الحر الهموم والجراح لتؤكد من جديد عهدنا بها ووقوفها الى جانب الخير العام ضد سياسات المحو  والالغاء وأدوات الموت المجاني والوحوش التي تحاول إعادة انتاج الموت والذبح والتفكيك والتجزئة”.

من جانبه أكد حبيب الصايغ الامين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الموقف الثابت للاتحاد مع وحدة التراب السوري ومقاومة محاولات تفتيت الدولة الوطنية ورفض التدخلات الخارجية في الشأن السوري ومقاومة التطرف والتكفير وحق الشعب السوري في تحديد خياراته وفي الحياة العزيزة الكريمة.

وشدد الصايغ على ان هذا الاجتماع رسالة تضامن مع المثقف والكاتب والمواطن السوري كما أنه دعوة لكتاب ومبدعي سورية الى اللقاء على مشتركاتهم الكثيرة نظرا لأهمية مساهمتهم في الهام الأجيال العربية على امتداد التاريخ والجغرافيا.

وأشار الصايغ إلى أن اجتماع المكتب الدائم في دمشق اليوم يخرج عن كونه اجتماعا عاديا يقام كل ستة أشهر “لاقترانه هذه المرة بنشاطه الثقافي المتمثل في ندوة عنوانها (التنوير في مواجهة التكفير) إلى جانب لقاء شعري”.

وأكد الأمين العام أن سورية الفكرة والوطن تمثل للعرب جميعا رمز عروبتهم ما يجعل من أمنها واستقرارها عنوان ثقة وطمأنينة لكل عربي متوجها بالتحية إلى سورية على تضحياتها الجسام من أجل فلسطين والعرب.

وكشف الصايغ عزم الأمانة العامة في الاتحاد على إقامة مؤتمر عربي وعالمي عنوانه “القدس المكانة والمكان” خلال شباط القادم معتبرا أن ذلك يأتي “تتويجا لجهود الاتحاد في إطلاق اسم القدس على أرفع جوائزه”.

واعتبر سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون في تصريح للصحفيين أن اجتماع العرب في دمشق إشارة إلى زوال الغمة وإلى أن سورية ناهضة لا محالة لتقود العرب نحو درب الخلاص واستعادة الكرامة.

وأكد عدد من الأدباء العرب المشاركين في الاجتماع أن الحضور الأدبي العربي في الاجتماع يدل على التضامن العربي مع سورية وصمودها بشعبها وجيشها ومؤسساتها ويهدف إلى تصحيح الصورة التي حاول ان يروج لها دعاة الارهاب مشيرين إلى أن سورية هي أرض الشعر والأدب والثقافة وموئل العروبة والنصر والإباء.




المقالات المتعلقة
أترك تعليق

2016 الحقوق محفوظة للمركز الإخباري السوري©
© All Rights Reserved. Syrian News Center 2016